التخطي إلى المحتوى

حرب السادس من اكتوبر 1973م ( 10 من رمضان 1393هـ)

أسباب الحرب

قيام حرب أكتوبر 1973م بم تفسر
  1. رفض إسرائيل لكل نداءات السلام بالانسحاب من الأراضى التى احتلاتها فى 5 يونيو 1967م بموجب قرار مجلس الأمن 242
  2. التصميم المصرى السورى لإزالة آثار نكسة 1967م

الأستعداد للحرب

تهيئة وإعداد الجبهة الخارجية العربية
من خلال
الاستفادة من جميع الموارد والإمكانيات العربية المتاحة
تصفية الخلافات العربية وتوحيد الصف العربى
تهيئة واعداد الجبهة الداخلية عن طريق
  1. رفع الرقابة على الصحف
  2. إصدار دستور جديد للبلاد (دستور 1971م)
  3. إلغاء الحراسات والاجراءات المقيدة للحريات
  4. القضاء على مراكز القوى
  5. تجهيز الجيش وتسليحه بأحدث الأسلحة وتدريبه عليها

أحداث حرب أكتوبر

أصدر الرئيس محمد انور السادات قرار الحرب بوم السادس من اكتوبر العاشر من رمضان مهدت الضربة الجوية الناجحة التى قام بها سلاح الطيران المصرى بقيادة محمد حسنى مبارك ونيران المدفعية لعبور الدبابات والمدرعات والآليات العسكرية بمختلف أنواعها
الحرب على الجبهة المصرية
نجح الجيش المصرى فى
تدمير خط برليف أسطورة إسرائيل فى 6 ساعات الانتشار على الضفة الشرقية لقناة السويس ورفع العلم المصرى فى سيناء أسر مئات الجنود الإسرائيليين وتحطيم عدد كبير من الطائرات والمعدات العسكرية الإسرائيلية تسجيل اعظم الأنتصارات فى البر والبحر والجو
الحرب على الجبهة السورية
بدأت مصر وسوريا الهجوم فى لحظة واحدة طبقاً للاتفاق العسكرى بينهما حيث عبرت الطائرات السورية ثم اندفعت الدبابات والمدرعات نحو خط آلوان وهو خط الدفاع الأول الاسرائيلى فى هضبة الجولان ويماثل تمام خط برليف على الجبهة المصرية استمرار الطيران السورى فى تقديم دعمه للقوات البرية التى اخترقت خط الدفاع الاسرائيلى ودمرته تماماً خسر العدو أعدادا كبيرة من الجنود والطائرات فطلبت إسرائيل المساعدة من الولايات المتحدة

دول الدول العربية ودور الولايات المتحدة أثناء حرب اكتوبر المجيدة

الدعم العربى لمصر وسوريا
اولا:- الدعم العسكرى قدمت بعض الدول العربية الدعم العسكرى لمصر وسوريا مثل العراق والجزائر وليبيا والاردن والمغرب والسعودية والسودان والكويت وتونس
ثانيا :- الدعم المادى قدمت بعض الدول العربية الدعم المالى لمصر وسوريا مثل السعودية والجزائر والإمارات
قرر وزراء النفط العربى فى اجتماعهم بالكويت
خفض إنتاج البترول
حظر تصدير البترول الى الولايات المتحدة بسبب تقديم الرئيسى الامريكى مساعدات عاجلة لإسرائيل
دعم الولايات المتحدة الامريكية لإسرائيل
اولا:- الدعم العسكرى أقامت الولايات المتحدة حسرا جويا لتقديم المساعدات العسكرية لإسرائيل وقدمت معلومات استخبارتية لاسرائيل ساعدتها لاحداث ثغرة الدفرسوار
ثانيا :- الدعم المالى قدمت مساعتدات مالية ضخمة وعاجلة لإسرائيلي
لمتابعة كل دروس الصف الثالث الاعدادى اشترك الان فى قناة مستر عطا زكى شحتو على اليوتيوب 

قرار مجلس الامن رقم 338 لعام 1973م

تدخلت الولايات المتحدة والدول الأعضاء فى مجلس الامن الدولى التابع للامم المتحدة وصدر القرار رقم 338 لوقف جميع الاعمال الحربية بدءاً من يوم 22 اكتوبر 1973م ، وبعدها بدأت مباحثات المفاوضات بين الطرفين ( المصرى – الإسرائيلى )

النتائج والدروس المستفادة من حرب السادس من أكتوبر 1937م 

  • تعد نقطة تحول فى الصراع العربى الإسرائيلى ، وأثبتت أن منطق القوة لا يمنح سلاما 
  • تحطم اسطورة الجيش الإسرائلى الذى لا يقهر ، وعودة الثقة للمقاتل المصرى والعربى 
  • تقويض أسس العقيدة القتالية للقوات المسلحة 
  • انتهاء نظرية الأمن الاسرائيلى بعد انهيار الخطوط الدفاعية والتحصينات القوية مثل خط برليف 
  • انهت حالة اللاسلم واللاحرب وأفسحت المجال للمفاوضات السياسية من منطلق القوة العربية 
  • أظهرت حرب اكتوبر أهمية استخدام سلاح البترول العربى 
  • أثرت حرب اكتوبر فى العلاقة بين اسرائييل وبعض الدول المحبة للسلام فى آسيا وإفريقيا واوربا 
شاهد أيضاً :  كيف نشأة الاشتراكية

ولن ينسى التاريخ امجاد العسكرية المصرية فى حرب اكتوبر بكل ابناء مصر البواسل الذين شاركوا فى كل العمليات العسكرية من القادة والضباط وضباط الصف والجنود الذين ضحوا من أجل كرامة مصر ورفعتها فى حرب اكتوبر 1973م ومن اهم الشخصيات المضيئة من حرب اكتوبر عام 1973م 
المشير أحمد إسماعيل 
كان مديراً للمخابرات العامة ، ثم وزيراً للحربية وقائدا للقوات المسلحة وتولى القيادة العامة الموحدة للقوات المصرية والسورية فى حرب اكتوبر المجيدة 1973م وتولى التخطيط والتنسيق على الجبهتين المصرية والسورية بدقة ومهارة عالية وقاد خطة الخداع لصرف أنظار اسرائيل عن التجهيزات الهجومية ، وحصل على وسام نجمة سيناء وهو أعلى الأوسمة العسكرية بم تفسر بسبب دورة العظيم فى تحقيق النصر فى حرب اكتوبر 
الفريق سعد الدين الشاذلى 
اختاره الرئيس السادات وئيسا لأركان حرب القوات المسلحة عام 1971 م حتى 13 ديسمبر 1973 م وشارك مع القادة العسكريين فى تطوير القوات المسلحة كما شارك فى وضع خطة عبور قناة السويس وتحطيم خط برليف فى حرب اكتوبر 1973م وتم تكريمه فى الذكرى التاسعة والثلاثين لنصر اكتوبر بمنح اسمه قلادة النيل العظمى 
الفريق محمد عبدالغنى الجمسى 
شغل منصب رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة 1972م ، ثم اصبح رئيساً لاركان القوات المسلحة ديسمبر 1973م بعد الحرب وقامت هيئة عمليات القوات المسلحة بإعداد دراسة عن أنسب التوقيتات للقيام بالعملية الهجومية على إسرائيل على الجبهتين مما كن له أثر كبير فى إحراز النصر 
ولقد اعترف وزير الدفاع الإسرائيلى حيث قال إن السلاح الجوى واجه كثيرا من المصاعب ، وان الخسائر فيه كانت كثيرة من الطائرات والطيارين بسبب بطاريات الصواريخ والسلاح الجوى المصرى  ، ولو كنا حاولنا الاستمرار فى محاولاتنا لدفع المصريين عبر القناة لكانت الخسائر فى القتال جسيمة لدرجة أن أسرائيل كانت ستبقى بلا أيه قوة عسكرية تذكر ، فعلينا ان نعيد دراستنا وان نعمل على التمركز فى اماكن دفاعية جديدة وعلينا ان نفهم نحن الاسرائليين اننا لا يمكننا الاستمرار فى الاعتقاد بأننا القوة الوحيدة العسكرية فى الشرق الاوسط فهناك حقائق جديدة علينا أن نتعايش معها .

شاهد أيضاً :  اجابة الاختبار الثالث دراسات اجتماعية للصف السادس الابتدائى

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close